التقدّم إلى الجامعات في المملكة العربية السعودية
بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع

آخر الكتب

random
جاري التحميل ...
random

التقدّم إلى الجامعات في المملكة العربية السعودية

تختلف متطلبات التقديم للدراسة في السعودية تبعًا لكل جامعة. لكن بشكل عام يُطلب من المتقدمين إثبات المؤهلات والدرجات الأكاديمية السابقة؛ إثبات الكفاءة باللغة الإنكليزية (أو العربية في بعض البرامج) مع شهادات TOEFL/IELTS، إضافة للهوية الرسمية وصور جواز السفر.
الرسوم الدراسية وتكلفة المعيشة
يتم تعيين الرسوم الدراسية من قبل كل جامعة على حِدة، ما يعني أن الأسعار تختلف بشكل واسع بين جامعة وأخرى، لكن في الكثير من الحالات تسعى الجامعات السعودية لضم طلاب أجانب عن طريق تقديم حوافز مختلفة ومساعدات مالية. على سبيل المثال يمكن لطلاب الماجستير في جامعة الملك فهد التقدم للحصول على مساعدة مالية للبحوث. والتي تغطي تكاليف الدراسية فضلًا عن توفير راتب شهري يكفي لتكاليف المعيشة وإقامة خاصة مفروشة، مقابل الوقت الذي يقضيه الطالب ما بين التدريس والبحوث.
أما بالنسبة لمن لا يتلقى مساعدات مادية فيجب أن يتوقع دفع ما يقارب ستة آلاف دولار لبرامج المرحلة الجامعية، وأكثر من ذلك بكثير لدرجات الماجستير.
لا توجد مباني سكن جامعي في السعودية، لذا عادة ما يستأجر الطلاب الأجانب سكنًا خاصًا. يمكن أن تكون أجرة السكن مكلفة إلى حد ما وتتراوح ما بين 3500 ريال سعودي (800 دولار) و4500 ريال سعودي (1050 دولار) لشقة صغيرة في الرياض، وتكون الأسعار أرخص كلما غامرت بالاستئجار بعيدًا عن مركز المدينة. كما يُنصح بالأخذ بالحسبان مبلغ 50-100 دولار كمصروف يومي.
إذا كنت ترغب بالدراسة في المملكة العربية السعودية ستحتاج للحصول على تأشيرة مسبقة قبل دخول البلاد؛ بغض النظر عن من تكون أو من أي بلد أتيت. وهو أمر يبدو بسيطًا لكنه صعب عند التنفيذ، وذلك بسبب القيود الصارمة على السياح والمسافرين. عادة ما يحتاج الطالب للوثائق التالية للحصول على تأشيرة:
  • موافقة موثقة لقبولك ببرنامج جامعي في جامعة سعودية معترف بها.
  • شهادة الميلاد الأصلية.
  • تقرير صحي يثبت صحتك الجيدة وموقّع من قبل طبيب مرخص.
  • دفع جميع رسوم التأشيرة وما له علاقة بها.
  • تقرير من الشرطة يتناول تاريخك الجنائي.
  • الموافقة على السفر من حكومة دولتك.
لن يسمح لحامل التأشيرة الطلابية بالعمل في المملكة العربية السعودية أثناء الدراسة، لكن في حال الرغبة بالبقاء بالبلاد؛ فسيجد الطالب مجموعة جيدة من فرص العمل بعد التخرج.
ستجد تواريخ صلاحية التأشيرة مكتوبة بالتقويم الهجري مما قد يسبب لك بعض الارتباك، وهو التقويم المعتمد في السعودية عوضًا عن التقويم المستخدم في العالم الغربي. كما يمكن أن يسبب ذلك انتهاء صلاحية التأشيرة قبل عدة أيام من الوقت المتوقع من قبلك، لذا سيكون من المهم أخذ هذا الأمر بالحسبان لتجنب غرامة تجاوز مدة التأشيرة.
من المرجح أن يتم رفض تأشيرة أي مواطن إسرائيلي أو أي شخص ثبتت زيارته لإسرائيل. لكن كون الشخص يهوديًا ليس عامل رفض بحد ذاته. تتحدث التقارير عن بعض التحيّز في إعطاء التأشيرة لمن يصنفون أنفسهم كيهود أو ملحدين. وسيواجه من يناهضون الأديان بعض التجارب الصعبة.
معلومات عملية
قد يجد الطلاب الأجانب القادمين من الدول الغربية صعوبة في التكيف مع العادات والقواعد. من أكثر الأمور اختلافًا على الطالب الأجنبي ليعتاد عليها هو عدم الاختلاط بين الجنسين، حيث توجد حدود واضحة بين الجنسين في السعودية بشكل أكبر من أي بلد آخر في العالم. يتم التفريق بين الرجل والنساء في العديد من الأماكن العامة ويحظر التواصل أو إظهار عاطفة من قبيل مسك اليد. كما تتوافر مناطق خاصة للعائلات والمتزوجين.
في العموم، ستلقى معاملة ودودة من قبل الكثير من السكان المحليين، وغالبًا ما يسعدون للحديث مع القادمين من الدول الغربية عن الأماكن التي يمكنهم زيارتها في المنطقة. أما بالنسبة للنساء فإن العيش في السعودية قد يمثل تحديًا، وخاصة إن كان السفر دون صحبة رجل من ذويها، كما تنص القوانين على ضرور الالتزام بزي محتشم منذ وصول المرأة للسعودية، ويُتوقع أن تمنع من ممارسة أنشطة معينة بسبب جنسها. لا تنص القوانين على إجبار غير المسلمين على ارتداء الزي الإسلامي، لكن تجاوز ذلك في المناطق الأكثر تحفظًا قد يسبب جُنحة.
يحظر بيع وتناول الكحول في المملكة العربية السعودية، وفي حين ستجد العديد من المقاهي والمطاعم فإن الحانات غير موجودة فيها.
ستحتاج بعض الوقت للتعود على المناخ الصحراوي للسعودية إن كنت من بلد ذو مناخ معتدل. في شهري ديسمبر ويناير (كانون الأول والثاني) تكون درجات الحرارة بحدود 15 درجة مئوية (59 فهرنهايت) أما في أشهر الصيف، فإن متوسط درجات الحرارة في النهار يتجاوز 50 درجة مئوية (122 فهرنهايت).
قد تصاب بخيبة الأمل إذا كنت ترغب باستخدام وسائل النقل العام في السعودية، فخدمات الحافلات والقطارات نادرة؛ وسيارات الأجرة تميل إلى أن تكون غير موثوق بها. إذا كنت ستحتاج للتنقل بشكل كبير سيكون خيار شراء سيارة أو التعاقد مع سائق أمرًا جيدًا. على كل حال فإنه يحظر على النساء قيادة السيارات في السعودية وينصحن بالتعاقد مع سائق أيضًا.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابعنا على +

من نحن

بوابة علم الاجتماع هي مدونة متخصصة في علم الاجتماع، والأولى من نوعها على المستوى العربي حيث تضم مجموعة من الكتب والمحاضرات وجديد المقالات المتخصصة في علم الاجتماع، ويعمل طاقمها على تجديد محتواها كل ساعة .