دكتوراه / دور الثقافة التنظيمية في جودة التعليم العالي حالة جامعة قاصدي مرباح ورقل
بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع

آخر الكتب

random
جاري التحميل ...
random

دكتوراه / دور الثقافة التنظيمية في جودة التعليم العالي حالة جامعة قاصدي مرباح ورقل

دور الثقافة التنظيمية في جودة التعليم العالي حالة جامعة قاصدي مرباح ورقلة

Abstract
هدف هذا البحث المعنون بـ" دور الثقافة التنظيمية في جودة التعليم العالي " إلى الإجابة عن التساؤل الرئيس المتمثل في ما دور الثقافة التنظيمية السائدة بجامعة قاصدي مرباح ورقلة فيإنجاز الأستاذ الباحث لنشاطات البحث العلمي ؟ وتفرع هذا التساؤل إلى ثلاث تساؤلات جزئية كالآتي: 1- كيف يساهم الأداء التنظيمي في إنجاز الأستاذ الباحث لنشاطات البحث العلمي ؟ 2- كيف يستفيد الأستاذ الباحث من تكنولوجيا المعلومات والاتصال المتوفرة بالمؤسسة الجامعية؟ 3- ما مساهمة الثقافة التنظيمية في دعم فرق البحث للقيام بنشاطات البحث العلمي داخل الجامعة؟ وللإجابة على هذه التساؤلات اعتمد الباحث على الإجراءات المنهجية التالية: - المنهج الوصفي، أما الأدوات المستخدمة لجمع البيانات هي الملاحظة، واستمارة الاستبيان. حيث طبقت هذه الأدوات على الأساتذة الدائمين في جامعة قاصدي مرباح ورقلة، الأساتذة المحاضرين وأساتذة التعليم العالي، الذين يقومون بمهمة التأطير والبحث العلمي بجامعة قاصدي مرباح ورقلة موزعين على مختلف التخصصات والمعاهد والكليات، حيث تم اتباع أسلوب المسح الشامل. وأسفرت نتائج الدراسة الميدانية على أن الجامعة كمؤسسة إجتماعية تحاول بثقافتها التنظيمية السائدة توفير الظروف المادية والمعنوية والتشجيع اللازم للأستاذ الباحث من أجل ال رفع من جودة نشاطات البحث العلمي التي يقترحها ضمن فريق البحث الذي ينتمي إليه في اطار مخبر علمي معتمد أو باسم فريق التكوين الذي ينتمي الى قسم أو كلية أو أية هيئة علمية من هيئات الجامعة، دون مراعاة الفروق الفردية بين الأساتذة الباحثين، أوبين الكليات فيما بينها، فهي بذلك تسعى إلى إرساء ثقافة تنظيمية يكمن دورها في توفير الإمكانات الضرورية لتحقيق ملمح جودة التعليم العالي من خلال تحسين إنجاز نشاطات البحث العلمي والمساهمة في تدعيمها وتشجيعها من خلال توفير قاعات المحاضرات المجهزة وتسهيل الغلاف المالي الذي يغطي مصاريف تنظيم التظاهرات العلمية والمناسبات العلمية، بدءا من اعتماد مخابر البحث في مختلف التخصصات، وفتح مشاريع البحث وعروض التكوين وتوفير فرص النشر من مجلات علمية محكمة، وغيرها من الإمكانات المادية والبشرية، لكن تبقى المعوقات التي تحول دون تفعيل هذا الدور مطروحة على مستوى الأستاذ الباحث في حد ذاته وفريق البحث الذي ينتمي إليه في فهم هذه الثقافة التنظيمية السائدة والتي تعد انعكاسا للثقافة الاجتماعية المكونة ضمن بناء اجتماعي غير متجانس مثل المجتمع المحلي لمدينة ورقلة. ولكون نتائج البحث استخرجت بناء على تحليل البيانات التي شملتها إجابات المبحوثين على الإستمارة الأمر الذي أعطى الباحث فرصة التعرف على آرائهم ومختلف مواقفهم حول الموضوع والحلول المقترحة لتفعيل وتثمين الدور الأساسي الذي تقوم به الثقافة التنظيمية للجامعة وقد شملت الحلول المقترحة التي أدلى بها الأساتذة مجموع النقاط التالية: - توفير بعض العوامل الاجتماعية المحيطة بالأستاذ الباحث كالسكن، الأنترنت، المكتبات الجامعية يسهل من استجابة الأستاذ الباحث للثقافة التنظيمية بمختلف مستويات الجامعة دون مقاومتها طوعا أو عن غير طوع. - توفير الفضاءات والمرافق الضرورية داخل المؤسسة الجامعية بورقلة مثل المكاتب الخاصة بالأساتذة الباحثين والنوادي العلمية على غرار الجامعات الأخرى. - توفير الدورات التدريبية والتكوينية واستثمار التربصات العلمية وتثمين نتائج نشاطات البحث العلمي. - تقديم الإمكانيات والمساعدات وإبداء الرغبة للتعامل مع الأستاذ الباحث كشريك من طرف مؤسسات المجتمع، وذلك لإعادة إنتاج ثقافة هذه المؤسسات كمتعامل بشكل يؤثر ويتأثر بثقافة الجامعة. وبمجموع هذه النقاط يأمل الباحث أنه قد وفق في تحقيق ولو جزء بسيط من أهداف دراسته.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابعنا على +

من نحن

بوابة علم الاجتماع هي مدونة متخصصة في علم الاجتماع، والأولى من نوعها على المستوى العربي حيث تضم مجموعة من الكتب والمحاضرات وجديد المقالات المتخصصة في علم الاجتماع، ويعمل طاقمها على تجديد محتواها كل ساعة .