بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع

آخر الكتب

random
جاري التحميل ...
random

حول التغير الاجتماعي بالمغرب


حول التغير الاجتماعي بالمغرب 
بقلم عبد الهادي أعراب 
يحيل مفهوم التغير الاجتماعي، وإن كان حديثاً، على اهتمام معرفي قديم وجد لدى باحثين وفلاسفة أمثال: "جان جاك روسو" J.J.Rousseau و"ويليام فردريك هيغل" W.F.Hegel و"كارل ماركس" K.Marx و"أوجست كونت" A. Comte. لكنه سيحتل قيمة كبرى في عشرينيات القرن العشرين، وتحديداً بعد مؤلف "ويليام أكبورن" William Ogburn الموسوم بـ: "حول التغير الاجتماعي" الذي سنّ الطريق لتقدم الأبحاث العلمية حول قضايا التغير الاجتماعي[1] من حيث هو مفهوم أثار نقاشاً واسعاً لشدة صلته بمفاهيم أخرى مثل التطور والتقدم والنمو والتنمية، وما زال يثيره إلى اليوم[2].

لقد كان لهيمنة دلالات التطور Evolution على مفهوم "التغير" أثر واضح، خصوصاً إذا استحضرنا قوة نظرية داروين وآثارها في الحقلين الاجتماعي والبيولوجي منتصف القرن التاسع عشر، ثم مع إسهام "هربرت سبنسر" في تنزيلها اجتماعياً، بمماثلته بين الكائن الحي والمجتمع فيما عُرف بالاتجاه العضوي (الفهم العضوي) الذي أفرز لاحقاً نقاشاً كبيراً حول "تطورية اجتماعية" أو "داروينية اجتماعية" وجهت لها انتقادات كثيرة، لعل أهمها عدم تلاؤم النظم الاجتماعية مع التصور البيولوجي واختلاف التطور العضوي عن الاجتماعي، طالما أنّ الأول له مسار خطي والثاني ينفلت عن هذه الخطية المرسومة، تبعاً للعوامل السياسية والاقتصادية والثقافية التي تبتعد عن حتمية التطور البيولوجية[3].
إلى جانب التطور، نجد مفهوم "التقدم الاجتماعي" Progrès Social الذي يحمل دلالة معيارية تتضمن حكماً خاصاً على الانتقال من وضع إلى آخر أفضل. هنا يفهم التغير الاجتماعي بوصفه عملية دينامية تتجه بالمجتمع إلى غاية محددة[4]، لكنّ هذه الدلالة قاصرة عن الإحاطة الدقيقة بعناصر وإشكالات التغير، لأنّ "التقدم" يختلف من مجتمع لآخر، وفقاً للخصوصيات الثقافية وتغير الأزمنة والظروف؛ ثم إنه مفهوم نسبي مادام تجربة مجتمعية وتاريخية خاصة؛ لهذا نميل إلى الحديث عن فروق ثقافية وليس فوارق ثقافية. هكذا ينفلت مضمون التغير الاجتماعي من المعيارية الغائية والارتقائية التي ظلت تلف مفهوم "التقدم الاجتماعي"، لأنه يحيل على عمليات تحوّل لا تكون بالضرورة ارتقائية أو تصاعدية، أي على تغيرات وحسب؛ ثم إنه مفهوم قد يتضمن التقدم مثلما يتضمن التراجع أو النكوص[5]، كما يمكن أن يتضمن حالة أخرى من مراوحة الذات أو وضعية "اللاتقدم واللاتخلف"[6].

أمّا عن مفهوم "النمو" و"التنمية" Développement، فثمة اختلاف واضح بينهما، وخصوصاً بين التغير والنمو. فالنمو تلقائي وقد يكون سريعاً أو بطيئاً إلا أنه كمّي في الغالب مادام يؤشر على زيادة ثابتة نسبياً، أو لنقل زيادة مع الاستمرارية في جانب أو جوانب من الحياة؛ كما أنه محمّل إيديولوجياً، ويسمح باستمرار بالتمييز بين مجتمعات نامية أو في طريق النمو وأخرى متخلفة أو تنمّي تخلفها، بينما يحمل التغير الاجتماعي دلالة التحول الكيفي للبناء وللأدوار ولقيم الضبط الاجتماعية. وعموماً يقترب التغير الاجتماعي من التنمية[7]، غير أنّ نقطة التباعد بينهما تتمثل في كون التنمية تظل صيرورة معيارية، بينما التغير ـ كما أسلفناـ ينفلت من هذا المنحى، لأنه يمكن أن يكون نكوصاً وتراجعاً، وبهذا يلزمنا منهجياً بوصف عمليات التحول كما هي دون حكم قيمي أو معياري، وهذا الشرط الموضوعي يغيب كليّة في دلالات النمو والتقدم والتطور، وحتى في مفهوم التنمية[8].


يبقى أن نؤكد أنّ النظريات السوسيولوجية المعاصرة حول التغير الاجتماعي، استطاعت أن تقطع مع التصورات التي تربطه بعامل تفسيري أحادي، نحو تصورات أكثر استيعاباً لتداخل العوامل المسؤولة عن حدوثه بين أسباب داخلية وأخرى خارجية، وفي الحدود الدنيا بالبحث عن العامل المهيمن أو محرك التغير[9]؛ وبناء على ذلك فكل المجتمعات تتغير[10] وإن كانت تختلف في سرعة ووتيرة التغير ذاته، كما تختلف في طرق التعامل والتعايش مع فكرة التغير ومدى احتضانه. من هنا نتساءل ونحن بصدد المجتمع المغربي: ما هي خصوصيات التغير الاجتماعي الذي يميزه؟ ما هي أيضاً سياقاته التاريخية والاجتماعية والثقافية؟ وكيف تتحدد دينامياته الداخلية؟ ومن ثمة كيف مقاربتها وقراءتها ميتودولوجياً؟


إنّ التأمل في مجموع التحولات التي عرفها المغرب، وخصوصاً في الفترات المتأخرة، يرسخ لدينا أهمية دراسة التغير الاجتماعي كمنطلق أساسي لفهم مسار هذا المجتمع ودينامياته الداخلية العميقة والإحاطة بالإمكانيات الجديدة التي يطرحها، دون السقوط في حبائل المعيارية التي تحملها المفاهيم سابقة الذكر[11].


ونشير إلى أنّ الاهتمام بمسألة التحولات الاجتماعية لم ينفصل عن الحتمية التاريخية والسياسية التي طبعت اختيارات المغرب الاستراتيجية في المراحل التي تلت الاستقلال. لهذا جاء الاهتمام بمفهوم التغير متأخراً قياساً لمراحل كان التفكير منصبّاً فيها على مقولة الأزمة[12] وفي مستوى آخر بديلاً عن مقولة "البنية"؛ من هنا مثّل التفكير في التغير الاجتماعي نقلة هامة من مجال الملاحظة الساكنة إلى مجال الحركة والدينامكية والتسلسل"[13]، فهو انتقال من تفكير ظلّ سجين أحكام إجمالية إلى آخر "ينظر إلى دينامية الواقع، بما فيه من إمكانات جديدة ومن تحديات جديدة"[14].


أمّا عن كبرى التغيرات التي عرفها، فنؤكد أنها كانت نتيجة لعوامل خارجية[15]وتحديداً للصدمة الكولونيالية[16] بأبعادها الحضارية والثقافية والاقتصادية والعسكرية والإيديولوجية؛ ومعناه أنها تغيرات تمّت بفعل هيمني، سرعان ما أفرز لاحقاً ثنائية إشكالية بين مضامين التقليد والتحديث[17]، إلا أنّ قوة التقليد ومقاومته ظلت ثابتة، إلى حد نستطيع فيه أن نتحدث عن "حركية التقليد"؛ وإن كانت حركية نحو الوراء وليس نحو الأمام أو المستقبل.[18]


وبالمغرب دائماً نستطيع أن نجد مستويات مختلفة من التقليد، بل إنّ له مناصرين ومنافحين، فهناك قوى تدافع عنه كاختيار واع من داخل التقليد نفسه، أو فقط ضد قوى أخرى حداثية أو شبه حداثية تتبنى مواقف وخيارات مغايرة؛ من هنا نتحدث عن تقليدانية الأحزاب وتقليدانية الأفراد وتقليدانية الدولة. بل إنّ الاستعمار الفرنسي الذي ظلّ يقدّم نفسه صاحب "مهمة تحضيرية" Mission Civilisatrice، وظف التقليد في لحظة من اللحظات، وحرص على الحفاظ على مستوياته المختلفة في البناء والمعمار والتعليم والهياكل الاجتماعية والسياسية الحيوية..؛ كل ذلك في اتجاه إحكام قبضته على الثروات والأفراد؛ خلافاً لتجربته الكولونيالية بالجزائر التي اتخذت شكلاً اقتلاعياً واجتثاثياً عنيفاً امتد لقرن ونيف.


وفي مستوى آخر، ليس التقليد دائماً هو الانفصال عن الحداثة أو الابتعاد عن مصادرها ومضامينها الفكرية، لأنه يمكننا أن نعثر باستمرار على أشكال غريبة من المزاوجة بينهما[19]، فهما يتعايشان جنباً إلى جنب، وفي حالات أخرى قد يؤدي الإفراط في العصرنة الغربية المستوردة إلى بروز صنف متصلب من التقليد، يمثل في الواقع رد فعل دفاعي على عنف التغيير الذي يستهدف الذات ويحاول اجتثاتها من جذورها، وهو ما أسمته "جان فافري" (Le traditionalisme par excès de modernité)[20].


وقد أشار الراحل "بول باسكون" Paul Pascon، في توصيفه للمجتمع المغربي بالتركيب[21]، إلى ما أسماه بـ"ديمومة المصطلح"[22] كحالة تؤشر على الحياد أمام الجديد، وربما الخوف من إطلاق قوى غامضة وإخفاء الأشياء الجديدة تحت أسماء قديمة؛ ففي بعض المناطق والأوساط القروية تحديداً، مازال لفظ "الفقيه" مثلاً يطلق على الأستاذ أو المعلم[23]، كما أنّ لفظة "المقدم" تحضر في مجالات مختلفة، إذ نتحدث عن مقدم الدوار ومقدم الحي أو عون السلطة ومقدم الرمي ومقدم الطريقة الصوفية... إلخ. ونجد الشيء ذاته بالنسبة للفظة "الشيخ"، فهو الشخص المسن ورئيس الطريقة الصوفية أو الفرقة الغنائية وممثل السلطة المحلية كذلك.


تحيل ديمومة المصطلح في العمق على مقاومة الكلمات للتطور وللتغير الاجتماعي، وهو ما يطرح صعوبات كبرى أمام الباحثين لتفسير الأوضاع الاجتماعية والتاريخية وفهمها، إذ يبدو المجتمع في مستويات معينة وكأنه يقاوم ويساوم التغيرات الجارفة ويستمسك بالماضي ويفضله على مغامرة التحول نحو المستقبل المجهول، فحتماً يدرك الأفراد أنّ قبول التغير يتطلب قدراً من التضحية بأشياء وبمواقع وبتراتبات مادية ورمزية؛ ولا شكّ أنه، لإبقاء الوضع على ما هو عليه، هناك مستفيدون وزبناء[24]. في هذا المستوى نجد للتغير الاجتماعي قرابين كما نجد له ضحايا؛ وإذا كان الضحايا هم من يفقدون امتيازاتهم ومصالحهم جراء التغيرات الحاصلة، فالقرابين عادة هم الشباب، ممن يدفعون ثمن تبنّيهم للجديد ودفاعهم عنه، لذا ينعتون بالطيش أو بالتمرد وبمعاداة تقاليد الآباء والأجداد[25].


نسجل أيضاً أنّ القول بالتغير الاجتماعي لا يعني بإطلاق حتميته التامة، لأنّ هناك مستويات من المجتمع تقاوم التغير باستمرار[26]؛ لهذا نميز بين التغير والحتمية التاريخية للتغير ذاته. كما سيكون مفيداً جداً، تخليصه من التصور الجوهراني المغلق الذي ظلّ يلفه، فلا يتعلق الأمر بقطيعة مطلقة وخالصة مع الماضي[27]، لأنّ مجرياته بالمغرب تسمح لنا بالوقوف عند عناصر الثبات والمقاومة والاستمرارية. من هنا، لا نميل منهجياً للحديث عن "تجاوز"، ونفضل مفهوم "المجاوزة"، لأنه مفهوم يتضمن دلالة المراوحة بين السابق واللاحق أو بين الماضي والراهن، بالرغم أنه من الصعب إنكار مجمل التحولات التي عرفها المغرب في مختلف مكوناته وعناصره عبر سيرورة متنامية[28].


للتغير الاجتماعي إذن مستويات ومديات مختلفة[29]، فهناك تغيرات ذات مدى قريب، كتلك التي تهم الملامح والمظاهر المادية الخارجية للسلوك الفردي من سكن ومعمار ولباس...، وهناك تغيرات ذات مدى متوسط وأخرى ذات مدى بعيد، تستلزم من الزمن مراحل وأشواطاً لتتحقق، كما يمكن أن نجد تغيرات ذات مدى مؤقت أو قصير، وهي التي تؤشر على مستوى التغيرات السريعة[30].


تفرز هذه المستويات المتداخلة وضعاً ملتبساً، يبدو فيها المغرب مجتمعاً ليس خالص البياض ولا قاتم السواد، بل هو في أبيض وأسود في آن واحد. إنّ هذا اللون البيني أو الرمادي، يدفعنا إلى الحذر من التصنيفات الجاهزة. فمثلاً على مستوى القيم والسلوكات، نجد مستويات متراكبة ومتعايشة من التقليد إلى الحداثة والتلفيق بينهما؛ وفي الأسرة رغم التحولات الجارية نعثر على مستويات تؤشر على جزئية التغير ومقاومته، وفي الزواج كاختيار لبناء هذه الأسرة، نصادف نماذج متباينة من الزيجات والأزواج، وفي الحقل السياسي نجد المزاوجة ذاتها بين شكل حداثي للمؤسسات الحزبية والنقابية وبين منطق تقليدي للعلاقات السائدة داخلها يقاوم كل تغير جوهري يمسّ العمق.


يبقى أن نؤكد كذلك أنّ مستويات من التغير الحاصل تتخذ شكلاً هيمنياً واستلابياً، من ذلك صيرورة التمدين التي تجعل المدينة فاعلاً والقرية مجرد موضوع لهذا التمدين[31]، وهو ما يرسخ تبعية الثانية لنماذج الأولى، استهلاكياً وقيمياً وثقافياً، وبفعل وضعية التفاوت التي تعرفها القرى إزاء وسائل الاتصال الحضري وإزاء المدرسة ونماذجها الثقافية المفارقة للوسط القروي، يصبح القرويون أنفسهم أسرى لرغبة قوية للالتحاق بنموذج المدينة[32] أو العمل على تغيير ملامح مساكنهم وملابسهم على نحو يشبه المدينة أو يقترب منها. أمّا عن المدينة ذاتها فلا تسلم بدورها من تأثيرات هذه العلاقة غير المتكافئة؛ ولهذا نتحدث أيضاً عن "تمدين المجال الحضري" L’urbanisation de L’urbain؛ كمسلسل يستلزم تكيف سكان المدن بما فيهم القدامى مع نمط حضري جديد وعالمي[33].


وختاماً، فإنّ مجموع التفاوتات الجغرافية والجهوية والسوسيو- اقتصادية لمناطق المغرب، تنبهنا إلى ضرورة التعامل مع التحولات الحاصلة، بمنطق يعير الانتباه للتعددية التي تخترق جسم المجتمع المغربي، فالتغيرات السريعة ما زالت تتم بالمراكز الكبرى، بينما تبطئ سيرها في الهوامش والأطراف والقرى النائية[34]؛ من هنا نتساءل: كيف يمكن التخلص من ثنائية مركز ومحيط؟ وبالتالي ما الشروط التي تمنع التغير الاجتماعي الجاري من أن يتحول إلى فعل استلابي؟


1ـ عبد الغني عماد، سوسيولوجيا الثقافة: المفاهيم والإشكاليات. من الحداثة إلى العولمة، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ط1، 2006، ص 189


[2]ـ ما زال التغير الاجتماعي مفهوماً ينتج سجالاً قوياً بين الباحثين لغنى دلالاته والتقائه بمفاهيم مجاورة؛ إلى حد يمثل فيه توجهاً خاصاً في البحث والتفكير:


Raymond Boudon, La place du désordre, Quadridge, PUF, 1998, p. 13.


[3]ـ عبد الغني عماد، م، س، ذ، ص 189


[4]ـ عبد الغني عماد، م، س، ذ، ص 190


[5]ـ نجد لدى المفكرين الذين تأثروا كثيراً بأطروحة جان جاك روسو أنّ التغير الاجتماعي يتضمن في العمق فكرة التراجع؛ انظر: رايمون بودون وفرانسوا بوريكو، المعجم النقدي لعلم الاجتماع، ترجمة سليم حداد، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع، ط I، 1986، ص 167


[6]ـ عبد الغني عماد، م، س، ذ، ص 191


[7]ـ تبلور مفهوم التنمية فيما بين الحربين العالميتين، وتطور تحديداً عقب حركات الاستقلال بالمجتمعات العربية الإسلامية، في سياق يحيل على الجهود المنظمة والمبذولة وفقاً لتخطيطات قوية ودقيقة، للرفع من الإمكانات البشرية والاقتصادية بغية توفير أكبر قدر من الرفاه الاجتماعي في وقت أسرع.


[8]ـ عبد الغني عماد، م، س، ذ، ص 191


[9]ـ رايمون بودون وفرانسوا بوريكو، المعجم النقدي لعلم الاجتماع، م، س، ذ، ص 168


[10]ـ رحمة بورقية "الأرياف المغربية في ظل التحولات الكبرى للمجتمع": جامعة بن زهر، منشورات كليّة الآداب والعلوم الإنسانية، في الفكر والحضارة والمجال، دروس جامعية افتتاحية 1984 – 2002، دار المعارف الجديدة، الرباط، 2002، ص 258


[11]ـ للمزيد حول غنى دلالات التغير الاجتماعي والتقائه بمفاهيم مجاورة؛ انظر:


Raymond Boudon, La place du désordre, Quadridge, PUF, 1998, p. 13.


[12]ـ محمد جسّوس، (مداخلة) "ندوة حول تحولات المجتمع المغربي": المشروع، العدد 6، يناير- فبراير، 1986، ص 114


[13]ـ محمد عياد، (مداخلة) "ندوة حول تحولات المجتمع المغربي"، م، س، ذ، ص 116


[14]ـ محمد جسّوس، م، س، ذ، ص 115


[15]ـ ظل R. Nisbet يعتبر أنّ التغير الاجتماعي ينجم بالضرورة وبشكل أساسي عن عوامل خارجية: رايمون بودون وفرانسوا بوريكو، م، س، ذ ص 167


[16]- G. Balandier, Sens et Puissance, Les Dynamiques Sociales, Paris, PUF, 1971, p. 219, 225.


[17]ـ في سياق ثنائية التقليد والتحديث، تمّ اعتبار التقليد مؤشراً على التخلف، ومن ثمة ربطه بعوائق التغير الاجتماعي على نحو عام والتنمية على نحو خاص: مختار الهراس "ملاحظات حول التقليد والتغير في المجتمعات العربية": مجلة الوحدة، السنة 5، عدد57، 1989، ص 8


[18]ـ يؤكد مختار الهراس أنه إضافة إلى التقليد، هناك التقلدة (Traditionnalisation) كإعادة لصياغة التقليد وإعادة لتأويله استجابة لظروف العصر المتغيرة، لتبقى التقليدانية أو التقليدية (Traditionalisme) اختياراً واعياً لصالح التقليد من داخل التقليد. المرجع نفسه، ص 8


[19]ـ يعتبر Galjart أنّ ثنائية التقليد والتحديث لم تنجح في إعطاء صورة مفهومة عن مجمل التطورات التي عرفتها المجتمعات النامية، لأنها تحصر السعي نحو البحث عن سبب واحد للتنمية، بينما لا تنتبه لتعقد أشكال المجتمعات وتداخل التقليد والتحديث والبداوة والتحضر..؛ انظر:


B.Galjart «Une Problématique Fausse: Le Moderne et Le Traditionnel»: Placide Rambaud, Sociologie Rurale, La Haye, Paris, 1976, p.69-70.


[20]ـ جان فافري "التقليدوية والتحديث المعاق": الأنثروبولوجيا والتاريخ، ترجمة: عبد الأحد السبتي وعبد اللطيف الفلق، دار توبقال، ط1، 1988، ص ص 90-91


[21]- Paul Pascon «La Nature Composite de La Société Marocaine»: BESM, n155-156, janv., 1986, p.211.


22- Paul Pascon, op.cit, p.214.


[23]ـ عبد الهادي أعراب "حدود مساهمة المدرسة في التحولات الاجتماعية والثقافية بالبادية المغربية": التحولات الاجتماعية والثقافية بالبوادي المغربية، سلسلة ندوات ومناظرات، رقم 102، تنسيق المختار الهراس وإدريس بنسعيد، مطبعة النجاح الجديدة، البيضاء، ط1، 2002، ص 202


[24]ـ معن خليل العمر، التغير الاجتماعي، دار الشروق للنشر والتوزيع، ط1، 2004، ص 22


[25]ـ معن خليل العمر، م، س، ذ، ص 22


[26]ـ لا وجود لتغير جذري، لأنّ المجتمع في"تطوره" الخاص يتجاوز ماضيه، لكن تبقى دائماً مخلفات تستمر وتؤدي وظائفها؛ ووفقاً لما أوضحه R.Brown، هناك دائماً شيء مستمر في البنية الاجتماعية: تاج الدين بادو (مداخلة) "ندوة حول تحولات المجتمع المغربي"، م، س، ذ، ص ص 122- 123


[27]ـ في المغرب نلمس ثقل التاريخ وقوة الماضي على الحاضر، حيث الطقوس والتقاليد تلعب دوراً حاسماً في تقديس الماضي وتمجيده: محمد زنيبر، م. س. ذ، ص 127


[28]- Abdellatif Benchrifa «Transfert Culturel Urbain, Comportement individuel des agriculteurs et problèmes de développement agricole: éléments d’une problématique»: L’évolution des rapports villes– campagnes au Maghreb, Publication de la Fac. des Lettres et Sciences Humaines, Rabat, Série: Colloques et Séminaires, n° 10,1988, p.4.


[29]ـ ميز بروديل مثلاً بين ثلاثة أزمنة اجتماعية: زمن شبه راكد أو بطيء، وزمن اجتماعي ظرفي أو دوري/متوسط، وأخيراً زمن فردي أو حدثي يتسم بالقصر؛ انظر: د. الهادي التيمومي، مفهوم التاريخ وتاريخ المفهوم، دار محمد علي للنشر، ط1، صفاقس، تونس، 2003، ص 104


[30]ـ تختلف المجتمعات في سيرورات التغير الاجتماعي وإيقاعاته، وفقاً لطبيعة العوائق والعراقيل الثقافية تحديداً، تلك التي تصنع ما تسميه الكتابات الأنثروبولوجية بظاهرة المحافظة Le Conservatisme؛ راجع:


Georges Balandier: Sens et Puissance, op.cit, P.106.


[31]ـ لا تسلم المدينة نفسها من تأثير هذه العلاقة المتفاوتة، خصوصاً في الأحياء الهامشية، لكن عنف تأثير الأولى يبدو قوياً على القرية ويصنع منها مجالاً تابعاً، بل ويحولها إلى صورة ممسوخة؛ انظر: P. Rambaud, Société Rurale et Urbanisation, Seuil, 1974, p. 17– 19


[32]ـ تزداد هذه الرغبة أكثر في صفوف الشباب: رحمة بورقية "الأرياف المغربية في ظل التحولات الكبرى للمجتمع": جامعة بن زهر، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، في الفكر والحضارة والمجال، دروس جامعية افتتاحية 1984 ـ 2002، دار المعارف الجديدة، الرباط، 2002: م، س، ذ، ص 274


[33]ـ نستحضر هنا مستوى قرونة المدينة كتوصيف لمجموع السلوكات التي ينتجها القرويون ساكنو المدن والحواضر أو المهاجرون إليها، والتي تحمل مرجعية قروية خاصة لا تنسجم مع الحياة الحضرية في كل مستوياتها: سكن- لباس- سلوكات التعايش والاندماج -أنماط التعامل مع الفضاء الخاص والعام... إلخ.


[34]ـ تأخذ العلاقة ما بين المدينة كمركز والبادية كمحيط/ هامش أشكالاً كثيرة ومتنوعة، منها ما نجده في الأدبيات الماركسية والذي تدعوه "العلاقة الاستغلالية"، على اعتبار أنّ الأولى تراكم الرأسمال المادي والبشري والرمزي وتستولي على فائض القيمة على حساب البادية:


Bruno Etienne «La Paysannerie dans Le Discours et La Pratique»: CNRS: Les Problèmes Agraires Au Maroc, Paris, 1977, p. 7-8-9.

المصدر :
 http://www.mominoun.com

  1. السلام,
    لماذا لا تدرجون اسم صاحب المقال ؟

    ReplyDelete

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابعنا على +

من نحن

بوابة علم الاجتماع هي مدونة متخصصة في علم الاجتماع، والأولى من نوعها على المستوى العربي حيث تضم مجموعة من الكتب والمحاضرات وجديد المقالات المتخصصة في علم الاجتماع، ويعمل طاقمها على تجديد محتواها كل ساعة .