بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع

آخر الكتب

random
جاري التحميل ...
random

الفلسفة الغربية المعاصرة '' صناعة العقل الغربي من مركزية الحداثة إلى التشفير المزدوج'' pdf



الفلسفة الغربية المعاصرة '' صناعة العقل الغربي من مركزية الحداثة إلى التشفير المزدوج'' pdf
حول الكتاب : 
الفلسفة يعاد اليوم ابتكارها وتشكيلها؛ شأنها في ذلك شأن كل فن ومضمار. انها تمارس على نحو جديد يحررها من نموذجيتها الأصولية ومن عقلانيتها الشكلية او من يقينيتها الدغمائية. ولا يتحقق هذا الفعل التحريري أو التنويري، في الفراغ أو في قوقعة الأنا، وإنما هو فعالية نقدية مستمدة كما يمكن فهمها وممارستها. وإلى هذا فإن الفلسفة لا تفهم أو تمارس بوصفها مجرد مذهب أو نسق أو مدرسة أو نظرية، حتى وإن كانت هذه الموسوعة ستلقى بعض الأضواء على المدارس او المذاهب الفلسفية لأغراض اكاديمية تفهم مقاصدها… فالمذهب يضيق، لأنه وحيد الاتجاه أحادي الجانب. والمدرسة تُجمَّد أو تتحجَّر؛ لأن العقل المدرسي يهتم بالتلقين والتعليم أو التقليد. والنسق يعمل دوماً على نفي الواقع، بقدر ما يبحث عن الاتساق والاحكام والوثوق… وأما النظرية فمآلها العجز والقصور، لأنها لا تأخذ بعين الاعتبار الظواهر المستجدة والوقائع المتغيرة. وهذا ما يفسر كيف أن المذاهب والمدارس هي التي تستهلك أو تتداعى وتسقط في الأعمال الفلسفية. وحدها الكيانات الفلسفية هي الباقية كما تتمثل في الأسئلة والإشكاليات أو في المفاهيم وأصعدة الفهم، كالواحد، والمثال، والصورة، والقوة، والواجب، والمتعالي، والشرط، والاختلاف… وهكذا فالكائن الفلسفي هو المفهوم أو الصعيد الذي يشتغل عليه المفهوم أو الفضاء الذي يتحرك فيه.

وعلى هذا فنحن ازاء تغير تشهده ساحة الفلسفة منذ عقود، وما حدث ليس مجرد ابتكار نموذج فلسفي جديد؛ بل ممارسة للفلسفة بطريقة غير نموذجية، وغير مؤسساتية، وبالطبع غير مدرسية، وربما غير منهجية… ويمكن تسميتها بفلسفة ما بعد الحداثة، والأحرى تسميتها اختصاراً "البعدية بالمعنيين الزمني والمكاني لكلمة "بعدي" بالمعنى الزمني لأنها تنتمي فكرياً الى فضاء ما بعد الحداثة… وبالمعنى المكاني، لأن هذه الفلسفة لا تبحث عن معان مفارقة أو عن كليات متعالية على أرض الحدث، بقدر ما هي تعبير عن تجارب محايثة ومعايشات وجودية كثيفة، من خلال تشكيلات مفهومية تتجسد في خطابات ونصوص، هي حقول نقرأ فيها، دوماً، المساحات الخفية وغير المقروءة. وهكذا، وفي هذه الموسوعة للفلسفة الفردية المعاصرة فإننا لا نقرأ العمل الفلسفي لكي نستخلص منه المذهب أو النسق أو المدرسة، بل لكي نتعرف الى أدوات الفهم وأصعدته، ولا تقرؤه لكي تعثر على حلول للمشاكل المطروحة، بل تقرؤه لكي نعرف أين وصل الاشكال أي كيفية نقل الإشكالية من مطرح الى آخر… وأخيراً فإننا لا نقرؤ العمل الفلسفي لكي نقيسه على أصل متقدم عليه، بل نقرؤه لكي ننتزعه من تاريخه، بفتحه على ما استبعده الفلاسفة من تفكيرهم، أو على ما ليس بفلسفة أصلاً لتصييره فلسفة عبر صناعة المفاهيم.

من هنا يمكن القول بأن هذا المجلد من موسوعة الأبحاث الفلسفية بجزئيه والذي يتناول بالبحث الفلسفة الغربية المعاصرة انما يمثل اسهاماً مهماً في حقل التخصص، وفي سبيل رفد المكتبة العربية بمرجع أساس لتلافي الثغرات ومناطق الفراغ في مصفوفة بياناتها عن الفلسفة المعاصرة، فيقدم للقارئ العربي أكثر من خمسين فيلسوفاً غربياً معاصراً، وبأقلام أكثر من أربعين مفكراً وباحثاً عربياً من مختلف البلدان العربية، فذلك يمثل انجازاً بحد ذاته. ومن ناحية ثانية فقد تم في هذا العمل الموسوعي الفلسفي، تجنب التصنيف المذهبي، والتعليب الايديولوجي، والجمع لشخصيات مختلفة تحت عنوانات موحدة، وإن كانت في الحقيقة تلتقي في بعض شؤون التصنيف تلك، الا انه تم تقديم الفلاسفة بنوع من الامتياز والفردية دون اغفال بعض الاشارات الى صنف مشاربهم وعلائق أفكارهم والعنوان الثانوي للموسوعة "صناعة العقل الغربي من مركزية الحداثة الى التشفير المزدوج" كاشفاً عن ابراز منعطفات وتحولات التفكير الفلسفي الغربي، ومقلباً لصفحات نقده لذاته وإعادة تنظيمه ومراجعاته المتتالية.


التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابعنا على +

من نحن

بوابة علم الاجتماع هي مدونة متخصصة في علم الاجتماع، والأولى من نوعها على المستوى العربي حيث تضم مجموعة من الكتب والمحاضرات وجديد المقالات المتخصصة في علم الاجتماع، ويعمل طاقمها على تجديد محتواها كل ساعة .