بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع

آخر الكتب

random
جاري التحميل ...
random

سوسيولوجيا الفقر والهشاشة المحاضرة /3/


⇦ لتحميل المحاضرة اضغط هنا 
محاضرة . سوسيولوجيا الفقر والهشاشة د. الخمليشي 31/03/2017
←أسباب الفقر: 
 الإتجاه الماركسي(المقاربة الماركسية لظاهرة الفقر)
  ترفض هذه المقاربة اعتبار ظاهرة الفقر ناتجة عن طبيعة إنسانية وتنتقد بشدة أصحاب هذا الإتجاه وخاصة الإتجاه المالتوسي وتضع هذه الظاهرة في سياقها التاريخي منتقدة في الوقت ذاته أطروحات الإقتصاد السياسي الذي أسس على الإيديولوجية المبنية على احترام وتقديس الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج وبالنسبة لماركس أن الإشتغال الأمثل للنظام الرأسمالي يقتضي وجود طبقتين طبقة مالكة لوسائل الإنتاج(غنية) وطبقة غير مالكة لوسائل الإنتاج(فقيرة)،كما يقتضي وجود جيش إحتياطي من العمال العاطلين للتحكم في المطالب وأشكال التفاوض بين الطبقتين الأمر الذي ينتج عنه طبقة عريضة فقيرة وطبقة قليلة مالكة لكل وسائل الإنتاج
الفقر وعلاقته بالتخلف:
   الإجابة عن سؤال أسباب الفقر تجرنا للحديث عن إشكالية التنمية والتخلف لأن الفقر إرتبط دوما بفشل المشاريع التنموية وسيادة التخلف الذي شغل إهتمام الكثير من الباحثين من إتجاهات إيديولوجية متعددة:ماركسية ووظيفية بنيوية، ومن تخصصات عديدة إقتصادية و سوسيولوجية التي حاولت مقاربة هذه الظاهرة.
 الإتجاه البنيوي الوظيفي: 
   يرجع أصحاب هذا الإتجاه أسباب التخلف إلى عوامل داخلية ملازمة ومؤسسة للمجتمع المتخلف فتاريخ المجتمعات المتخلفة تاريخ خصوصي لا علاقة له بالعلاقات الإستعمارية ودورها في تخلفه، بل الأسباب تعود لعوامل داخلية مثل الدين ونمط الإنتاج التقليدي والعقلية الخرافية وإنعدام المؤسسات الديمقراطية وغيرها ويضع هذا التحليل العالم الثالث خارج العالم الرأسمالي الذي تسبب في عرقلة نموه. ويقتصر التخلف في الوظائف الإجتماعية وكيفية الخروج من هذه الدائرة السوداء واللحاق بركب المجتمعات المتقدمة لأنه يتوقف على الإستفادة من تجارب الدول المتطورة وقطع نفس الخطوات التي إتبعتها والإندماج في قنوات الرأسمالية لتدارك التأخر الزمني ويتندرج في هذا التوجه الأطروحات المؤمنة بالمراحل في التنمية ومن أشهرها أطروحة الإقتصادي الأمريكي روستوف الذي يقدم سيرورة التنمية التي عرفتها الدول المتقدمة كنمودج عالمي كمشروع قابل للتطبيق في دول أخرى. هذا التصور الذي يؤمن بالتغيير في وسائل الإنتاج للإنتقال من المرحلة التقليدية لمرحلة أرقى منها. والتي تتجسد في القضاء على أشكال الإنتاج ما قبل الرأسمالية و إعتماد الأشكال الحديثة لتحقيق الإنتاج الوافر والإستهلاك الجماعي وتحقيق مجتمع الرفاه.

سوسيولوجية التنمية تزخر بمثل هذه النماذج المؤمنة بالإنقلابات أي أنماط الإنتاج والإقتصاد لكسر الحلقات المغلقة للتخلف وقد لقيت هذه الدراسات ردود فعل مختلفة من طرف الباحثين في الدول النامية الذين نسبوا وهم إمكانية تحقيق التقدم والقضاء على الفقر بإعادة تجربة البلدان المتقدمة لأن المشاريع التنموية التي إنطلقت منها هذه الدول والإستراتيجيات التي إعتمدتها لا يوافق الكثير منها واقع المجتمعات النامية وأن إتباع ومحاولة نقل وتطبيق هذه النماذج في الدول النامية لم يعمل إلا على توطيد علاقة التبعية لهذه الدول وتعميق التخلف والفقر بدل القضاء عليهما. ويمثل إتجاه مدرسة التبعية بممثليه من دول أمريكا اللاتينية وبعض الدول العربية أحد أبرز هذه التيارات التي وجهت العديد من الإنتقادات لأصحاب الإتجاه البنيوي الوظيفي.
اضافات - الكاتب سمير أمين: التطور اللامتكافئ-

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابعنا على +

من نحن

بوابة علم الاجتماع هي مدونة متخصصة في علم الاجتماع، والأولى من نوعها على المستوى العربي حيث تضم مجموعة من الكتب والمحاضرات وجديد المقالات المتخصصة في علم الاجتماع، ويعمل طاقمها على تجديد محتواها كل ساعة .