بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع

آخر الكتب

random
جاري التحميل ...
random

محاضرات في : المنهجية والبحث البيبليوغرافي. دة زهرة الخمليشي


المنهجية والبحث البيبليوغرافي
دة : الخمليشي
جميع المحاضرات  

تحميل المحاضرات 


لائحة المصادر والمراجع باللغة العربية
      احمد بدر، أصول كتابة البحث العلمي ومناهجه، وكالة المطبوعات، الطبعة السادسة، الكويت، 1982
      باسكون بول ،إرشادات عملية لإعداد الرسائل و الأطروحات الجامعية ، ترجمة أحمد عارف،1981
      التير مصطفى عمر،مساهمات في أسس البحث الاجتماعي ،الطبعة الأولى معهد الإنماء العربي،1989
      الخطيب ،محمد عجاح ، لمحات في المكتبة والبحث والمصادر ،دمشق ،1975
      عبد الفتاح ملحس، ثريا ،منهج البحوث العلمية للطلاب الجامعيي،بيروت ،دار الكتاب،للبناني للطباعة والنشر،1960
      غازي عناية،إعداد البحث العلمي، الطبعة الأولى، دار الجيل بيروت، 1992
      فضل الله ،مهدي ،أصول كتابة البحث وقواعد التحقيق،ط2 ،دار الطليعة بيروت،1998
Ø   لائحة المصادر والمراجع باللغة الفرنسية

François Dépelteau, La démarche d'une recherche en sciences humaines. De la question de départ à la communication des résultats, Bruxelles, De Boeck Université, 2000.
Louise-Noëlle Malclès, La Bibliographie,Paris, PUF, coll. « Que sais-je ? », 1977.
Madeleine GRAWITS , Méthodes des sciences sociales ,11 ED Dalloz , paris, 2001.
Quivy, R. Van Campenhoudt, L, Manuel de recherche en sciences sociales, Paris : Dunod, 1988.
Théodore Caplow , L enquête sociologique,2eme ED,Armand Colin , Paris, 1970

تصميم مادة: المنهجية والبحث البيبليوغرافي
      1ـ تحديد المفاهيم:
      ـ معنى المنهجية
ـ البحث
      ــ البحث البيبليوغرافي
2ـ خطوات البحث البيوغرافي
      تحديد موضوع البحث
      أهميته وأهدافه
       اشكالياته وفرضياته
3ـ كيفية تحديد المصادر والمراجع
4ـ كيف البحث في المصادر والمراجع/القراءة
5ـ أنواع القراءات
6ـ أنواع الاقتباسات
7ـ التوثيق
8ـ تحرير موضوع البحث/الكتابة
معنى المنهجية
      المنهجية العلمية هي :" نظام من القواعد الصريحة،الواضحة والإجراءات التي يبنى البحث عليها، وتقيم ادعاءات المعرفة بناء عليها، ولا يدعي هذا النظام عدم التغير أو العصمة من الخطأ، حيث أن هذه القواعد والإجراءات تتحسن باستمرار من خلال سعي العلماء الدائم إلى إيجاد وسائل جديدة للملاحظة والتحليل والاستغلال المنطقي والتعميم ،عند تطوير هذه القواعد والإجراءات بما يتلاءم وينسجم مع الافتراضات الأساسية للمدخل العلمي ،فإنها تٌظم إلى نظام القواعد الذي يحكم المنهجية العلمية. ولذلك يمكن القول أن أهم ما في المنهجية العلمية أنها تحمل آلية تصحيحه بذاتها " [1]
ـ معنى البحث
       هو" محاولة لاكتشاف المعرفة والتنقيب عنها وتطويرها وتحقيقها بتقص دقيق ونقد عميق ثم عرضها عرضا مكتملا بذكاء وإدراك لتسير في ركب الحضارة العلمية وتسهم فيه إسهاما شاملا. وأما إذا ابتعد البحث عن هذا الهدف فلن تكتب له الحياة وتضيع الجهود المبذولة في سبيله."[2]
      البحث البيبليوغرافي
يتكون مفهوم بيبليوغرافيا من ذات الأصل اليوناني، من كلمتين"Biblio " ببليو ويعني" كتيب" وهي تصغير لكلمة كتاب" "biblios " وكلمة "graphia" و تعني الكتابة او النسخ. [3]
       والبحث البيبليوغرافي : هو البحث الذي يهتم بالتنقيب وتقصي الحقائق بالاعتماد على الكتب سواء كانت مصادر او مراجع، والتي ترتبط بموضوع البحث،أي الدراسات السابقة التي اهتمت بنفس الموضوع،أو احد الجوانب منه.
     تتكون البيبليوغرافيا من المصادر والمراجع اللازمة للبحث المتمثلة في :
         المعاجم والقواميس
          الكتب
          أطروحات بحوث الدكتوراه /الماستر
         الدوريات/المجلات /ورقية والكترونية
         المواقع الالكترونية
      يبدأ البحث بتحديد الموضوع، الذي يشترط فيه:
      الدقة التي تساعد الباحث/ة على اختيار المعلومات اللازمة له في بحثه/ها
      و يمكنه/ها من ربح الوقت وعدم هدره في جمع معطيات لن تفيد  في البحث.
ü   اختيار عنوان البحث 
ü   تحديد أهمية البحث وأهدافه
ü   تحديد إشكالية البحث وفرضياته

      كيفية صياغة إشكالية البحث
      تشكل الدراسات السابقة لموضوع البحث مصدرا أساسيا لصياغة الإشكالية
      فعلى ضوء القراءات المتنوعة التي يقوم بها  الباحث يتمكن من صياغة إشكالية بحثه
      تصاغ الإشكالية كذلك من خلال ملاحظة ومعايشة الباحث اليومية لقضايا متنوعة يتساءل عن مسبباتها والحلول لها
      تصاغ في تساؤل أو تساؤلات تشخص مكامن الخلل الذي لاحظه في الموضوع الذي يريد دراسته.
      تحديد فرضيات البحث
        الفرضيات هي الإجابة المؤقتة عن إشكالية البحث
       تصاغ من خلال :
       الدراسات السابقة حول الموضوع
      توصيات الندوات و المؤتمرات
       من خلال دراسة استكشافية.
      التجارب الشخصية من خلال الحياة العملية والعلمية.
 أهمية البيبليوغرافيا
      تساعد على التحديد الجيد لموضوع البحث
      يدفع التحديد الجيد للموضوع  الباحث/ة إلى:
       توسيع مجال القراءات وتنويعها لجمع المعلومات اللازمة لموضوع البحث،
      رصد أهدافه(العلمية والعملية) وأهميته و مبرراته،
      صياغة الإشكالية، وفرضيات البحث،فحدوده ومفاهيمه.
        كيفية اختيار الدراسات السابقة:
      الدراسات التي لها ارتباط:
      بموضوع البحث  وأهدافه واشكاليته في إطار التخصص
      الدراسات التي لها ارتباط بموضوع البحث في إطار التخصصات الأخرى.
      الاعتماد على الدراسات الأولية وليس الثانوية التي أخذت عن الأولى
      محاولة تجنب الاعتماد على  الدراسات المنشورة في دوريات ومجلات غير محكمة.
      اختيار الدراسات الوثيقة الصلة بموضوع الدراسة وعدم الأخذ من الدراسات الغير مرتبطة بمشكلة وأهداف البحث المراد انجازه.
      الاعتماد على الدراسات الحديثة
القراءة
      أنواع القراءات
       القراءة الأولية / السريعة :تصفح الكتاب لمعرفة المحتوى والفهرس
      القراءة المتأنية:تحديد الفصول والفقرات المهمة المراد التركيز عليها لفهمها والاقتباس منها
       القراءة التحليلية  النقدية: تفكيك النص وإعادة بنائه بأسلوب الباحث/ة واستخلاص المهم فيه وانتقاد جوانب القصور فيه .
الاقتباس
      يبنى البحث  العلمي في الغالب على نتائج وأفكار و بحوث الآخرين وهذا أمر مطلوب ومقبول شريطة أن يذكر الباحث المؤلف الذي اخذ عنه والمؤلفين الذين  اعتمد عليهم في بحثه.
        ذكر المصدر /المصادر التي اقتبس منها لتجنب السرقة العلمية.
      ويقسم إلى اقتباس مباشر /وغير مباشر
الاقتباس المباشر/الحرفي
      الاقتباس المباشر/الحرفي/؛بمعنى النسخ الحرفي النص أو مقطعا منه/الفقرة كاملة، من الدراسات السابقة مما يوجب:
      1ـ استخدام علامات الاقتباس: وضع النص المقتبس بين علامات تنصيص “ ”  لكي يميز الباحث /ة بين نصوص المأخوذة عن مؤلفين غيره وبين النص الخاص به/ا .
      2ـ الإشارة للمصدر في التوثيق
اقتباس المعنى /الاقتباس غير المباشر :
1ـ اقتباس المعنى /بإعادة الصياغة :
 يكون إما عبر التلخيص أو إعادة صياغة النص الأصلي ،تأخذ فيه فكرة المؤلف وتصاغ بأسلوب الباحث/ة
يحاول الباحث/ة  فهم معنى النص ،فيعيد صياغته وكتابته بلغته الخاصة وبحسب فهمه بعيدا عن النقل الحرفي للنص.
 2ـ إعادة تركيب النص وترتيب فقراته /عنوانيها:
في بعض طرق من الاقتباس يعمل الباحث على إعادة تركيب النص بحسب فهمه له ،ويرتب أفكاره في عنوانين خاصة به مستعملا لغته وأسلوبه الخاص ليعبر عن أفكار الباحث الذي اعتمد عليه دون أن يخل بالمعنى.
      3ـ تلخيص الدراسة :فيه يذكر المؤلف ،المؤلف،تقديم  تلخص يبين من خلاله أهداف البحث والمنهجية المعتمدة  ثم  تلخيص أهم النتائج والتوصيات التي توصل إليها في البحث وفي نهاية يحاول  التعليق/ نقد هذه الدراسات.
ـ  يتم إبراز أهمية الكتاب والإضافة العلمية التي يقدمها.
ـ يمكن أن يكون التلخيص قراءة شاملة للكتاب
ـ ويمكن أن يٌقرأ في سياق كتب أخرى ذات صلة
      4ـ ضرورة الإشارة للمصدر في التوثيق
كيفية ترتيب ولاستعراض الدراسات السابقة
1ـ الترتيب بحسب التسلسل التاريخي:
     ـ يكون جمع ترتيب الدراسات بناء على تاريخ نشرها،ويتم البدء من القديم فالحديث.
ـ  تساعد هذه الطريقة على المقارنة بين الدراسات ورصد التشابهات والاختلافات بينها
     ـ تساعد هذه الطريقة التصاعدية كذلك  في توضيح التطور في الموضوع الدراسة عبر الزمن/التاريخ.
التوثيق
      التوثيق هو الإشارة إلى المصدر/المرجع الذي اخذ منه النص أو المعنى أو الفكرة،بمعنى آخر هو إسناد النص الأصلي لمصدره الأصلي الذي اخذ منه.
ـ حتى تضمن حقوق المؤلف ويتم تجنب السرقة العلمية
ـ وحتى تخول لباحثين أحرين فرصة العودة للنص في مصدره الأصلي.
يشكل توثيق المراجع والمصادر المعتمدة  في البحث عملية أساسية ومهمة  لأنها من الخطوات التي تكسب البحث أهميته وتعزز من مصداقيته ومصداقية المعلومات التي يتضمنها
 ـ تبعد الباحث عن السرقة العلمية ،وتحفظ حقوق المؤلف /العلماء الذين تم الاعتماد على دراساتهم من تم الرجوع لكتاباتهم وأبحاثهم.
         كما تمكن الباحث من انتقادهم و المقارنة  بين نتائج البحوث المختلفة المعتمدة في البحث.
         تعطي لباحثين آخرين غيره  فرصة الرجوع لهذه الدراسات والتوسع في قراءاتها وتوظيفها بحسب حاجة البحث


قواعد توثيق المصادر والمراجع  في البحث في الهوامش/الحواشي.

         الكتب:
         – اسم المؤلف ،عنوان المرجع/المُؤلف ،مكان النشر،دار النشر،سنة النشر،الصفحة/ الصفحات.
         في المؤلفات التي ينجزها أكثر من باحث نكتب: إسم المؤلفين حسب ورودهم على الغلاف،و إذا كان العدد أكثر  من ثلاثة  يكتب إسم المؤلف الأول يتبعه بكلمة (وآخرون)
         – وفي اللغة الأجنبية يتبع اسم المؤلف الأول متبوعا بعبارة:
et.al
         في حالة الكتب المترجمة نكتب:
اسم المؤلف، عنوان المؤلف،ثم المترجم،مكان النشر،دار النشر،سنة النشر،الصفحة/ الصفحات.
         في حالة إذا كان المؤلف ليس لفرد بل لهيئة:جامعة ،مجموعة بحث، وزارة، توثق المرجع كما يلي: الهيئة ،عنوان الدراسة ،السنة ،ص.


 الدوريات

      اسم المؤلف، عنوان المقالة بين قوسين
      (( عنوان الدورية /المجلة، رقم المجلد (إذا وجد) العدد، تاريخ الصدور، الصفحة.
      ونتبع نفس القاعدة  حتى مع المقالات باللغات الاجنبية.
      الجرائد/ الصحف:
       نضع خط تحت /الجريدة الصحيفة، التاريخ(اليوم والسنة)، العدد،ص في حالة خبر دون كاتب.
      اسم الكاتب ((عنوان المقالة )) الجريدة الصحيفة، التاريخ(اليوم والسنة)، العدد،ص 


في حالة الاعتماد على المرجع لعدة مرات :

      نستعمل عبارات التالية:
       نفس المرجع السابق الذكر ثم الصفحة
      نفس المصدر
      المرجع نفسه المذكور سابقا ثم الصفحة
      إذا كانت الإحالة الثانية مباشرة بعد الأولى أي  دون وجود مصدر أخر بينها يستعمل تعبير (المرجع السابق) أو نفس المصدر مع الصفحة.
      وباللغة الأجنبية  نكتبibid)) ثم الصفحة
توثيق الأطاريح /الرسائل الجامعية،والمصادر غير المنشورة:
      توثيق الأطاريح /الرسائل الجامعية:
      اسم المؤلف، الباحث،عنوان الرسالة (نوعها ؛دكتوراه/ ماستير) المدينة : الكلية، الجمعة، التاريخ ) ص .
      - توثيق  المؤتمرات والمحاضرات  الندوات غير المنشورة:
      اسم ،الباحث ،عنوان المداخلة ، نوعها تاريخ ومكان إجرائها
       المصادر/المراجع التي لا تحمل اسم المؤلف نكتب العنوان: اسم المٌؤَلف،دار ومكان النشر،السنة،ص...إذا توفرت.
 ـ الألقاب العلمية للمؤلفين:
      يذكر اسم المؤلف من دون الألقاب العلمية المهنية ككلمة؛ دكتور/ أستاذ / مهندس ...وغيرها.
       ـ كتاب لا يحمل اسم الناشر أو تاريخ النشر:
      في هذه الحالة يكتب الرمز(د . ن) دون ناشر أو (د.ت)أي دون تاريخ نشر.
      وباللغة الأجنبية  s.d(sans date)
      s.éd (sans.éd)
توثيق قائمة المصادر المعتمدة في البحث .
      هي اللائحة  التي تضم  كل المصادر والمراجع  التي اعتمد عليها الباحث  بحثه وتترتب  في نهاية البحث ويتم تصنيفها كما يلي:
      1ـ المصادر:القواميس والمعاجم
      2ـ الكتب
       3ـ الدويات/المجلات
      4ـ الصحف
      5ـ الرسائل الجامعية
      6ـ  المواقع الالكتورنية
البحوث التي تعتمد على على مصادر بلغات عربية  وأجنبية،ومواقع الكترونية .
      في البحوث التي تستند على مصادر من لغات عربية واجنبية، تعتمد الطريقة التالية في التوثيق:
ـ تجمع المراجع بحسب كل لغة نبدأ باللغة العربية ثم اللغات الأجنبية،ترتب بحسب الترتيب الأبجدي
توضع المواقع الالكتروني في آخر اللائحة.
      وإذا لم يكن المؤلف فردا وكان  شخصآ معنويآ (مؤسسة , شركة , وزارة ) فإن المصدر بتم فيتم توثيقه بحسب الترتيب الأبجدي ،ي الكلمة الأولى مع إغفال (ال التعريف) مثال: الجامعة (ج) ، المؤسسة (م).
      إذا كان لمؤلف واحد عدة مؤلفات ،نذكر اسمه كاملا في المرة الأولى مع وضع خط في  المرات التالية عوض الاسم ثم باقي المعلومات.
       لا تكتب الصفحات في الكتب
       في للدوريات تكتب نفس البيانات مثل الحواشي ولكن مع ذكر عدد صفحات المقال كله (ص ص 20-30)
التوثيق بأسلوب APA
      أسلوب APA على النحو التالي:
      - كتاب: الاسم العائلي للمؤلف ،الاسم الثاني. (سنة النشر)، عنوان المُؤَلّف، رقم الطبعة، دار النشر، مكان الطبع.
      - كتاب جماعي: الاسم العائلي المؤلف، الاسم الثاني. (سنة النشر)، "عنوان الفصل". من كتاب اسم المنسق، عنوان المؤلف، رقم الطبعة، دار النشر، مكان النشر، حجم صفحات البحث (الإشارة إلى بداية صفحته ونهايتها).
      - مقال:  اسم المؤلف العائلي، اسمه الثاني. (سنة النشر)، "عنوان البحث"، اسم المجلة، المؤسسة التي تصدرها، رقم العدد أو المجلد، حجم صفحات البحث (الإشارة إلى بداية صفحته ونهايتها).
      بحث في أعمال مؤتمر أو ملتقى: اسم شهرة المؤلف، الاسم الثاني. (سنة النشر)، "عنوان البحث"، ورقة عمل مقدمة إلى مؤتمر/ ملتقى اسم ورقم الملتقى، المؤسسة المنظمة، تاريخ ومكان الانعقاد.
      - رسالة ماجستير أو دكتوراه: اسم شهرة المؤلف، الاسم الثاني. (السنة الجامعية)، عنوان الرسالة، رسالة الماجستير/ دكتوراه مخطوطة غير منشورة لنيل شهادة الماجستير/ دكتوراه في (التخصص)، الجامعة، الدولة.
كتابة البحث
      قبل الحديث عن طرق كتابة البحث يجب معرفة نوع /مستوى البحث على المستوى الجامعي حيث يكلف الطالب بالقيام:
      عروض بسيطة:الهدف الأساسي التمرن على طرق البحث من جمع المعلومات وتوثيقها وكتابة التقرير /خلاصة عنها
      بحوث الحصول على شهادة الإجازة:بحوث أعمق من الأولى وبحجم اكبر من العروض.
      يحاول الطالب فيها التعمق في  دراسة موضوع محدد، وجمع معلومات حوله .
       التمرن على استخدام مصادر/مراجع  المعلومات بكل أنواعها
       تحليلها وكتابة  النتائج التي توصل اليها.
      بحوث ...............الماستر
      بحوث............. الدكتوراه
      بحوث تتميز بعمقها وأصالتها وبإضافتها القيمة للعلم خاصة اطاريح الدكتوراه.
خطوات كتابة البحث
      تصنيف البطاقات التي دونت فيها المادة المجمعة من البيبلوغرافيا
      إعادة قراءتها بشكل جيد،القراءة التي ستمكن من :
      التحديد الدقيق والنهائي لموضوع البحث
      ولإشكالية البحث 
      تمكن من وصغ تصميم للبحث
      تصميم البحث:
      المقدمة
      الأجزاء/ الأبواب ( في بحوث الماستر/الدكتوراه)
      الفصول:تحديد عدد الفصول
      الخاتمة
المقدمة
      المقدمة يمكن تقسيمها كما يلي

 الجزء الأول / هو بداية المقدمة فيه،  يحاول الكاتب تهيئ وتحضير القارئ لفكرة البحث بتمهيد في الموضوع.
       الجزء الثاني : فيه يبدأ في استعراض فكرة موضوع بحثه.
      الجزء الأخير : في هذا الجزء يبين الباحث الإشكال الأساسي في الموضوع والفرضيات ثم،التقنيات والأدوات التي استعان بها /أو استخدمها في البحث
      وأخيرا عرض تصميم البحث.
متن البحث
       المتن أو المحتوىوهو القسم الأساسي في البحث ،وفيه يتم التطرق لتفاصيله وتفصيل القول فيها
      يقسم بحسب حجم البحث وفروعه
      إلى أبواب وأقسام وفصول
      كل فصل يجزأ إلى محاور رئيسية وأخرى فرعية بالإضافة إلى التمهيد والخلاصة/ الإستنتاج.
الخاتمة
      يتم فيها تقديم خلاصة شاملة عن موضوع البحث/ الفكرة الرئيسية فيه
       المنهج المتبع
       النتائج المتوصل إليها
       التوصيات إن وجدت.
بعد الخاتمة نضع:
1.     قائمة المصادر والمراجع التي تم الاعتماد عليها في البحث
2.      قائمة الجداولإذا تضمن البحث جداول إحصائية
3.     الملاحق:رسوم صور وثائق...الخ.
4.     الفهرس :مواضيع التي تضمنها البحث
فن الكتابة
      الكتابة فن كغيرها من الفنون وترتبط بموهبة الباحث/الكاتب وتجربته ورأسماله الثقافي.
      كما أنها مراس ،تتقن بالتمرن والتكرار
      وفي كل نوع محدد من أنواع الكتابة شروط محددة.
      ومن الشروط المشتركة في كل كتابة هي:
      جودة الأسلوب وفصاحة اللغة ،وانعدام الاخطاء.
      والتسلسل المنطقي الذي ينطلق من التساؤل /الفكرة البسيطة،مرورا بأدوات البرهنة والتعليل وصولا للنتيجة.






[1] ـ شافا فرانكفورت ودافيد تاشمياز، نفس  المرجع السابق،ص ص: ـ24ـ25
[2]ـ - عبد الفتاح ملحس، ثريا ،منهج البحوث العلمية للطلاب الجامعيين ،بيروت ،دار الكتاب،للبناني للطباعة والنشر،1960،ص:24.
[3] ـ Louise-NoëlleMalclès, LaBibliographie,Paris, PUF, coll. « Que sais-je ? », 1977, p. 11


التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابعنا على +

من نحن

بوابة علم الاجتماع هي مدونة متخصصة في علم الاجتماع، والأولى من نوعها على المستوى العربي حيث تضم مجموعة من الكتب والمحاضرات وجديد المقالات المتخصصة في علم الاجتماع، ويعمل طاقمها على تجديد محتواها كل ساعة .