السبت، 11 يونيو 2016

1/ المذهب المثالي: (L’Idéalisme)  
حين تستعمل كلمة مثالي في اللغة غير الفلسفية للحديث عن شخص او شيء فإن القصد هو أنه كامل و نموذجي، و هو خير ما يمكن تصوره في نوعه، و في الغالب يدل هذا الوصف على أن الموصوف به غير متحقق فعلا لكن المأمول تحقيقه. وإذا كان الشخص غير مراع للأحوال الواقعية طالبا أمورا سامية يصعب أو يستحيل تحقيقها في الواقع فإنه يوصف أيضا بالمثالي، ما دام لا يستند فيما يتصور و ما يحكم به إلى الواقع الفعلي، و في هذه الحالة يقيس المثالي الواقع بالمثل الأعلى الذي يتصور فيكون الواقع ناقصا دوما، و بهذا الشكل يمثل المثالي ما ليس واقعيا، و يقال المثالي في مقابل الواقعي. و يرتكز المذهب المثالي على مبدأ رد الواقع إلى الأفكار و ان معرفتنا منحصرة في الأفكار و ليس في الأشياء، و ينقسم المذهب المثالي على نفسه غلى مثالية ذاتية و مثالية موضوعية. 1- المثالية الموضوعية:
و يمثل هذه النزعة الفيلسوف اليوناني أفلاطون (427-447 ق.م) و الذي يعتقد أن لا وجود حقيقي للجزئيات الحسية، و إنما صورها النوعية هي ذات الوجود الحقيقي، فصورة الإنسان مثلا هي الحقيقة بينما الجزئي المحسوس من بني الإنسان مثل عمر و عثمان فليس له وجود حقيقي إلا بمشاركته في صورة النوع الإنساني.
2- المثالية الذاتية:
من ابرز أقطاب هذه النزعة نجد كل من بركليBerkeley(1658-1753) وكانط Kant(1724-1804)، هيجل Hegel(1770-1831) ، و المبدأ في ظل هذه النزعة هو أن العقل لا يدرك الأشياء في ذاتها، بل الإمتثالات التي لدينا عن هذه الأشياء، و بالنسبة لكانط - الذي تبنى مثالية متعالية – فإن العقل يدرك مضمون التجربة من خلال مقولات و إطارات قبلية موجودة في العقل مثل مقولة الزمان و المكان. يقول كانط: "تقوم المثالية في القول بأن لا توجد كائنات إلا الكائنات العاقلة المفكرة، و سائر الأشياء التي نعتقد أننا ندركها حسيا في التجربة، ما هي إلا إمتثالات في عقول الكائنات العاقلة، لا يناظرها في الخارج أي موضوع". و يستطرد قائلا: "إن المثالية هي النظرية التي تقرر أن وجود الأشياء في المكان خارج العقل هو إما وجود مشكوك فيه، أو زائف أو مستحيل. و الأول هو قول المثالية الاحتمالية عند ديكارت، الذي صرح بان ما لا يحتمل الشك هو التقرير التجريبي أي " أنا موجود"،و الثاني هو قول المثالية التوكيدية عند باركلي الذي عد المكان و كل الأشياء التي ترتبط به بوصفه شرطا لها لا غنى عنه، نقول: عد المكان و الأشياء المرتبطة به أمر في ذاته مستحيل، و لهذا صرح بان الأشياء في المكان هي مجرد تخيلات ".
2/ المذهب الواقعي:(Le Réalisme) عن السؤال: ما هو الموجود؟ تجيب المثالية أنه الفكرة او العلاقة مع الافكار أو النشاط البنائي الفكري الذي يقوم به العقل، بينما تجيب الواقعية: الموجود شيء، إما روحي ( هناك واقعية روحية ) أو مادية، و بناء على ذلك تكون الواقعية مذهبا فلسفيا مضادا للمثالية. و تنقسم الواقعية إلى الواقعية الساذجة و الواقعية النقدية:
 1-تعني الواقعية الساذجة الموقف التلقائي للإنسان الذي يدرك الأشياء و يعتقد أنها موجودة كما يدركها.

 2-الواقعية النقدية هي تلك الواقعية التي يتدخل فيها العلم للقضاء على هذه السذاجة مستندا إلى مسلمتين هما: -أنه لا يوجد عالم واقعي مستقل عنا. -لا يمكن معرفة العالم الخارجي بطريق مباشر بل يدرك ابتداء من إدراكات الحواس. و في هذا المقام تقوم القطيعة بين العلم و الإدراك الحسي، و تكون مهمة العلم تصحيح معطيات الحس وتهذيبها.
مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع 2018 ©