الثلاثاء، 8 نوفمبر 2016

حول الكتاب : 
إن قارئ هذه الدراسة بإمكانه أن يخلص إلى عدة نتائج ; لعل أهمها هو خضوع المجتمع الريفي الأندلسي لعدة تأثيرات طبيعية وبشرية ; وجابه البعض الآخر ; فاستغل المعطيات الجغرافية والطبيعية الصعبة لصالحه باستخدام أنظمة وأساليب في الري ملائمة لوعورة التضاريس ; وقلة المياه. وحافظ الفلاحون في الريف على خصوبة الأراضي الجيدة ; وداوموا على زيادة خصوبتها ; كما حرصوا على استغلال كافة الأراضي القابلة للزراعة ; ساعدهم في ذلك استخدام أساليب وتقنيات مختلفة في الزراعة والري ; تلاءم معظم أنواع التربة. ونجح الفلاحون إلى حد كبير في التغلب على تقلبات الطقس ; وخطر الآفات باستخدام العديد من الأساليب والتقنيات الزراعية الذكية. وكان أتباعهم لدورة زراعية مكثفة في بعض الأراضي ; ودورة زراعية غير مكثفة في بعض الأراضي الأخرى عاملا مساعدا للحفاظ على التربة ; وزيادة الإنتاج في الوقت نفسه.

وقد أفضت هذه العوامل السابقة ; بالإضافة إلى مهارة الفلاح الأندلسي ; في النهاية إلى زيادة الإنتاج الزراعي ; وتحقيق قدر كبير من الاكتفاء الذاتي ; ساعد الفلاحين في الريف على مواجهة الأزمات الاقتصادية ; كما ساعد الحكومة في تمويل معظم مشروعات الداخلية والخارجية ; وأعان على الازدهار الصناعي والتجاري.
مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع 2018 ©