الأربعاء، 16 نوفمبر 2016


حول الكتاب : 
سيغموند فرويد يحاول ان يدرس في هذا الكتاب موسى ونشوء الديانة التوحيدية من وجهتي نظر تاريخية وتحليلية نفسية. فمن وجهة نظر التاريخ يفاجئنا بان موسى لم يكن عبرانياً بل مصرياً، وان اليهود قتلته. ومن وجهة نظر التحليل النفسي يرجع فرويد ظهور التوحيد إلى العقدة الجنسية الأولى أو إلى الجريمة الأولى في التاريخ البشري، جريمة قتل الاب البدائي على يد أبنائه الطامعين في نسائه وسلطته. 
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة.
DOWNLOAD
مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع 2018 ©