الاثنين، 7 نوفمبر 2016
الدولة والدين في الاجتماع العربي الإسلامي
يستخدم عبدالإله بلقزيز أسلوب طرح الأسئلة الصعبة قبل أن يجادل تقديم أو تلمس إيجابات تلامس الوعي العام في

مسائل عدة إحدى تلك الإشكاليات كيف أمكن أن يتحول الدين (الإسلام) من عقيدة للأمة جمعاء، إلى أيديولوجيا سياسية.

في سباق الصراع على السلطة.

كيف أمكن لبعضهم مصادرة الإسلام وتقديم رواية مختلفة عنه إلى درجة ممارسة حد القتل عليه؟

كيف أمكن أن يحول دين توحيدي جامع، إلى موضوع نزاع وسبب للانقسام والفرقة والحرب الأهلية؟

كيف أمكن التزوير الصارخ لصورة الإسلام والذهاب به إلى مآلات دراماتيكية. أسئلة وأخرى تفتح باباً لنقاش تحليلي عميق للظاهرة «النازلة أو المحنة» الكبرى التي يعيشها الإسلام المعاصر، لا سيما الإسلام السياسي منه، يتوسل معها عبدالإله طرق وأدوات البحث العلمي، والخبرة التاريخية في الشؤون العربية والإسلامية.

يحتوي الكتاب على مقدمة وثلاثة أقسام:

القسم الأول: «موضوعات نظرة وتاريخية في الدولة والدين». وفي فصلين الأول: «الدولة والدين في الاجتماع السياسي»، والفصل الثاني: «الديني والسياسي في السياقات المعاصرة».

القسم الثاني: الدولة والدين: علاقات تبادل ومنه فصل عن الدين والدولة والحاجات الافتراضية، وعما إذا كانت الدولة بحاجة إلى الدين؟ وفصل آخر عن الدين والدولة والحاجات الافتراضية وآخر عن المذهبية والتمذهب.

القسم الثالث: «الإسلام السياسي» المعاصر وفيه فصل عن «الإسلام السياسي» وآخر عن اجتماعيات «الإسلام الحزبي» وفصل ثامن وأخير عن «حصاد الإسلام الحزبي».

هنا نقتطف من الإصدار: مدخل تمهيدي.

لا يمثل التداخل المتزايد بين الدين والسياسة في المجتمعات العربية اليوم، بل منذ عقود، إلا وجهاً من وجوه أزمة السياسة والدولة في بلادنا. لكنه وجه رئيس لا معنى لاستصغار شأنه، أو استسهال مقاربته، أو التهوين من نتائجه الواقعة والمحتملة، كما يمكن أن نقرأ في كتابات تعترف بالمشكلة، لكنها تفترض إمكان استيعابها سريعاً. تبدو الأزمة هذه مستفحلة في الفترة الحاضرة، في معظم تلك المجتمعات، وإن بدرجات متفاوتة، وإلى حدود يُخشى من ان لا تصبح السيطرة عليها ممكنة. فهي، في بعض من البلدان العربية، في أطوارها الابتدائية: أزمة ثقة متبادلة بين قوى سياسية نتيجة فقدان المشترك الثقافي ـ السياسي الذي يقوم عليه مشروع مجتمعي جامع لا غنى لدولة، أية دولة، عنه. وهي، في بعض ثان منها، أزمة وجود في كيان الدولة ذاته: تتجمّع فيها ـ وبها ـ عناصر التفجر والتدمير التي تأتي عليه إن انفجرت مادتها الحارقة.
مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع 2018 ©