الأربعاء، 16 نوفمبر 2016
تحميل كتاب الانتحار pdf لـ إميل دوركايم 
حول الكتاب : 
إنّ الواقع الحالي، ينبئ بتحول عميق في منظومة القيم المجتمعية لدى كل دول المعمورة. وقد برزت بشكل حاد، حالات من القلق الحضاري الذي بدأ ينتاب البشرية كلها، وبدأ معها السؤال الوجودي يتجدد؟ ما مصير الإنسان؟ وما هو هدفه في الحياة؟ وما معنى الحياة أصلاً؟ إلى غيرها من الأسئلة المحرقة التي باتت تؤرق البشرية برمتها في ظل تعدد المرجعيات الدينية والثقافية والقانونية والسياسية وما إلى ذلك. ولعنا نجد في استشرافات الكثير من الباحثين بعضًا من الجواب عن حيرة الإنسان المعاصر، الذي “أصبح يلهث وراء المال، ووراء البحث عن الطريف والجديد والصارخ والمتفرد، فبدأ ينغمس في العوالم الافتراضية الوهمية بحثًا عن التسلية الواهية، فيحصل له التبدد ثم الضياع “. وأصبح يعيش في عزلة تامة، على الرغم من قوة التدفقات التكنولوجية التي بدأت تحيطه من كل جانب؟ وهو الأمر المفارق للغاية، في ظل حضور أشكال التواصل اللامتناهية، فإنّ الإنسان المعاصر، يحس باليتم والانعزال، مما يدفعه إلى التفكير في مجموعة من الحلول، لعل من بينها الأكثر دراماتيكية، الانتحار.
فكيف يشرح لنا دوركايم، هذه الظاهرة؟ هل يرجعها إلى ما هو سيكولوجي؟ أم إلى ما هو كوني طبيعي؟ أم إلى محددات عرقية وإثنية؟ أم إلى معطيات طبيعية كالطقس وتغيراته؟ أم إلى أسباب اقتصادية وصناعية؟ أم إلى اعتبارات اجتماعية مرتبطة بالهشاشة والفقر والعوز؟ أم إلى تفكك الرابطة الأسرية والعائلية بشكل أوسع؟ أم إلى تراجع دور الدين في تأطير المجتمع؟ أم إلى وجود تحولات سوسيوثقافية وسوسيواقتصادية، هي التي دفعت بالظاهرة نحو البروز بشكل لافت للنظر في أواخر القرن 19؟
وما هي أنواع الانتحار التي توقف عندها دوركايم؟ وما هي التفسيرات التي توصل إليها لشرح سوسيولوجيي للظاهرة؟ وأخيرًا ما هي المداخل التي يقترحها “دوركايم” للخروج من معضلة الانتحار الكونية؟  
download
مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ بوابة علم الاجتماع | مدونة متخصصة في علم الاجتماع 2018 ©